احمِ نفسك من الأكل الغير صحي بهذه الطرق الـ6 | وتعرّف على الأكل القمامي
احمِ نفسك من الأكل الغير صحي بهذه الطرق الـ6 | وتعرّف على الأكل القمامي

مقالة أخرى عن الأكل الصحي والعادات الغذائية الصحية! والمعلومات المعتادة عن الأكل الغير صحي وآثاره على الصحة! .. هل تبدو المقالة مثيرة للاهتمام، أم أنك ربما قد أغلقت المقالة أصلاً!؟

أحب أن أطمئنك أن هذه المقالة لن تتحدث عن هذه الأمور بهذا الشكل المكرر .. المقالة بشكل أساسي ستركز على بعض الطرق والاستراتيجيات التي يمكنها أن تساعدك في تجنب الأكل الغير صحي ، الذي تعرف مسبقاً أنه كذلك، لكن لا تستطيع أن تتوقف عن تناوله، أو أنك لا تجد السبب لتفعل ذلك .. هذه المقالة ستعرفك على بعض الحيل التي يمكنك الاستفادة منها، التي يمكن أن تساعدك في إيجاد تلك الدفعة لأن تبدأ شيئاً جديداً مع الأكل!

لماذا!؟

مبادرة الأكل القمامي تحدثنا عن السبب .. تواصلنا معهم، وبكل سرور (خرافي) ردوا على هذا السؤال بأن سبب التركيز على هذه القضية هو: أن قضية السمنة أصبحت – كما هو معروف – من أخطر الأمراض المزمنة التي ارتفعت نسبتها بشكل مخيف خلال السنوات القليلة الماضية!

جاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة السابعة، وفي بعض الاحصاءات جاءت الثالثة عالمياً! حسب آخر احصاءات منظمة الصحة العالمية، والتي أكدت أن قطر والمملكة والكويت من أعلى نسب معدلات السمنة في العالم.

لذلك مبادرة الأكل القمامي أخذت منحى جميييل في تعريف الجميع بحقيقة المنتجات الغذائية الضارة والفرق بينها و بين الأكل الطبيعي .. بحيث يقوم الحساب على تويتر بعرض المنتجات القمامية، وتعريف المستهلك بحقوقه، والمهارات اللازمة لأي مستهلك بأن يصبح مستهلك واع.

الجميل في هذا الحساب أنه يتحدث عن منتجات موجودة بالفعل بيننا، ونستخدمها بشكل يومي تقريباً .. هو فعلاً يستحق المتابعة (لأنه منا وفينا) وليس حساب يتحدث عن منتجات لا نعلم إن كنا سنصادفها في أسواقنا أصلاً.

حسناً، الآن نعود إلى الاستراتيجيات التي قلنا أننا سنتحدث عنها! لأننا هنا لن نتحدث عن التفاصيل التي يعرفها الجميع تقريباً .. وإنما، سنتحدث عن الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها، لتمنعك من الوقوع دون قوة أمام المأكولات القمامية .. وبعد هذا، يمكنك أخذ علاقتك مع الأكل إلى مستويات جديدة كلياً!

استعنت في ايجاد هذه الاستراتيجيات بـPhil Drolet، يمكنك طبعاً زيارة موقعه لمعرفة المزيد من التفاصيل عن مواضيع مشابهة! حسناً لنتكلم عن الحيل:

1. تناول وجبة إفطار أسطورية

وطبعاً سمعت هذا من قبل! أن الإفطار هو أهم وجبة عليك تناولها في يومك .. لكن كيف يمكن أن يساهم هذا في حمايتك ضد الأطعمة القمامية؟ يكون هذا عن طريق منحك الطاقة التي تحتاجها لتخرج وتعيش يومك صح. إفطار أسطوري كهذا، يقلل بشكل كبير رغبتك في الطعام فيما بعد خلال يومك، ولن تبدو روائح الأطعمة الدسمة جذابة جداً كما في الحالات الأخرى.

يمكنك تجربة وجبات مختلفة، ثم تلاحظ كيف تؤثر على مستويات الطاقة عندك بشكل عام دون التسبب في الخمول .. ومع الوقت تبدأ تبني إدراك أكبر، وتعرف ما يناسبك أكثر.

2. حضّر غداءك الخاص

الأكل الغير صحيتماماً كما كنا نفعل ذلك ونحن أطفال، وكنا نأخذ غداءنا معنا إلى المدرسة .. لم لا يمكننا فعل ذلك كراشدين الآن!؟ كل ما في الموضوع أنها كانت عادة عندنا نقوم بها يومياً .. لذا، الحل اللبسيط هو إعادة تفعليل هذه العادة، وإليك الخدعة: تحدّ نفسك بأن تحضر غداءك معك إلى العمل أو الجامعة للـ 30 يوم القادمة. أضمن بأنه في النهاية، ستدرك كم أن الموضوع يمكنك القيام به بسهولة.

سر وجبات الغداء السهلة؟ عندما تطبخ طعامك في المنزل، اطبخ كميات أكبر، واحتفظ بالباقي لوجبة غداء الغد.

3. احمل معك وجبات خفيفة صحية أينما ذهبت

أحد أسباب نجاح سلاسل مطاعم المأكولات السريعة، هي بلا شك عامل ملاءمة تواجدها .. فنحن الآن في الخارج، ونشعر بالجوع، فنراها من بعيد تلوح بألوانها وروائحها وأسعارها وكل شيء! .. ماذا يحدث عندها؟ لا ندرك إلا وأننا أصبحنا أمامها للحصول على ’’القليل فقط‘‘ منها لأننا جائعين.

الحل بسيط: احمل معك وجباتك الخفيفة في سيارتك، حقيبتك، أو حقيبة يدك (للسيدات). أشياء أنت تصنعها في المنزل، وتكون هناك في الحقيبة تسندك وقت الحاجة 🙂

4. احمل زجاجة مياه معك

الأكل الغير صحيالشعور بالجوع والعطش يتم تنظيمه بواسطة الجزء نفسه في الدماغ، منطقة المهاد أو الـ(hypothalamus)، لذلك يكون من الشائع أن تظن بأنك تشعر بالجوع، في حين تكون في الواقع عطشان وكل ما تحتاجه هو الماء فقط.

الحل سهل هنا: أينما ذهبت، خذ معك زجاجة مياه. وفي حال أحببت إضافة بعض الحركات إليها، جرب إضافة شريحة ليمون في الزجاجة. ستجعلها ألذ، وتساعد في إبقاء جسمك في حالة من الطاقة المثلى (قلوياً).

5. تواصل مع ذاتك

في المرة القادمة عندما تكون على حافة اتخاذ قرار نوعية وجبتك، اسأل نفسك: ’’ما الذي كانت ستفعله النسخة الأمثل منّي؟‘‘ .. تماما مثل أغلب المواضيع التي نتحدث عنها هنا في TrueEnsan، جميعنا – بشكل عام – يبحث عن طريقة يعيش فيها أفضل حياة ممكنة .. لذلك بالنسبة للأكل، فكلنا نعرف فظاعة الأكل الغير صحي! وإذا فكرنا بالموضوع، نجد أنه أحياناً نحتاج فقط ’’نسخنا الأمثل‘‘ لتذكرنا بالطريقة التي فعلاً نريد أن نعيش حياتنا وفقها.

انضم لقائمتنا الشهرية
خذ علاقتك بـ TrueEnsan خطوة أبعد وانضم إلى القائمة الشهرية التي نرسلها لكل مشتركينا، تحتوي على آخر المقالات التي تم نشرها وبالإضافة إلى أمور أخرى تختلف من وقت لآخر!
نحن أيضاً نكره الـSpam! لذلك ستكون هذه الإيميلات بيننا فقط، ولن نقوم ببيعها أو شيء من هذا القبيل .. فقط نحن وأنت!

6. تحدّ نفسك .. واقطع وعد بعدم تناول الأكل الغير صحي

أسهل طريقة لتحمي نفسك ضد المأكولات السريعة؟ بكل بساطة التزم بعدم أكلها مرة أخرى .. سواء أردت تجربة هذا لفترة محددة أو نهائياً .. جرب!

يمكن أن ترى أن الموضوع أسهل مما كنت تعتقد، ولن تضطر بعدها للنظر إلى الوراء أبداً .. ربما الموضوع يحتاج إلى هذا التحدي البسيط، وأن ترى كيف أن صرف مالك في الأكل الغير صحي ، يجعلك تشعر بشعور سيء، ويسبب الكثير من المشاكل الأخرى على مستوى كبير! يمكن ألا يكون أفضل طريقة لصرفك هذا المال! وهذا التحدي يعطيك هذه الفاصلة لترى الموضوع عن بعد.

خيار بسيط، ربما يؤدي إلى نتائج أخرى أكبر منه! يمكنك أن تختار هذا الآن!

ثقف نفسك حول الغذاء الذي تتناوله، فما يدخل في جسمك له تأثير حقيقي عليك. تابع حساب مثل حساب الأكل القمامي، فالأشياء التي يتحدثون عنها جميلة جداً!

تحدثت هذه المقالة عن استراتيجيات تساعدك في إيجاد قوة تقف إلى جانبك دون الضعف أمام سلاسل الطعام القمامي، دون رائحة الطعام الدسم وقت شعورك بالجوع .. أما الخيار باستخدام تلك الطرق، هو عندك أنت.

أسامة نعمان

أحد مؤسسي هذه العائلة ... أبحث عما يمكنه إضافة شيء ما لتجربتي في هذه الحياة، وأحاول نشرها هنا لنتشاركها معا ... أحب تجربة الأشياء الجديدة وأن أبقي نظرة متفائلة لما حولي

تزكية النفس 101 | المقدمة إعرف أكثر تزكية النفس 101 | المقدمة

معروف أن مصطلح تزكية النفس هو مصطلح ديني جداً .. كما ورد في القرآن الكريم في آيات مثل آية: { ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها. قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها } وآية: { قد أفلح من تزكى }. ولكن – كما هو معروف – تم

شارك في الحوار