الفرق بين النمو الوهمي والنمو الشخصي الحقيقي
الفرق بين النمو الوهمي والنمو الشخصي الحقيقي

أعتقد أن هذه المقالة يمكن أن تحل لدى من يقرأها شيء من الإشكال الحاصل في مجال النمو الشخصي .. قد تكون من أهم المقالات التي يمكن أن تتعثر/تتعثرين بها، في أنها حركت في داخلك ترس صغير جداً .. لكنه سيحرّك كل شيء من حولك!

هل بالغت في زعمي أنها ممكن أن تكون (من أهم المقالات)!؟ ربما! من يدري!

يمكنك الاستماع لهذه 👇 أثناء قراءة المقالة:

حسناً .. لنبدأ:

عندما نتعامل – كل واحد منا – مع مشكلة معينة تواجهه؛ كأن يكون شخص خجول جداً في المواقف الإجتماعية .. شخص يواجه مشكلة مع وزنه .. واحدة لديها مشكلة في تحديد ما تريده في الحياة .. شخص يريد البدء في قراءة الكتب في حياته ..

تكون الصورة التي تتكون في بال كل واحد منا .. هي الصورة الدرامية أو السينمائية، التي تكون في أغلب الأحيان خيالية طفولية؛ فيصبح فجأة ذلك الشخص الواثق الأسطوري الذي يكتسح أي مكان يدخل عليه .. شخص بجسم منحوت ويتخيله كيف سيبدو على الشاطئ .. سيدة تعلم كل ما تريد في الحياة، ولا ننسَ! تعيش في منزل minimalist أبيض .. شخص موسوعة يستطيع التحدث عن أي موضوع ويثير دهشة كل من حوله ..

النمو الوهمي يحدث عندما تعتمد على هذه الصور الخيالية، وتعمل على اثباتها على أرض الواقع (فقط لمجرد هدف أن تحدث وتتحقق .. بالغصب!) وهذا السعي لا يحل المشكلة .. لن يصل إلى الجذور .. وسيظل قشوري يستمر صاحبه متزعزع في الداخل – مهما كان وضعه في الخارج – ويظل حريص على مملكته الورقية هذه، ويمكن لمجرد كلمة صغيرة أن تدمر عليه كل ما قد عمل على بنائه في سنوات!

هذا ليس النمو الشخصي الحقيقي! إنما المشكلة الأساسية لازالت متواجدة فيك .. ولكنك عملت على تغطيتها بطبقات كثيرة (وثقيلة جداً) خارجية تحرص على كمالها أمام الآخرين أو حتى كمظهر خارجي بحت، يمثل صورة النجاح الشخصي التي كانت في مخيلتك.

النمو الشخصي

من الآخر ؟ … يتحقق عندما تتصالح مع مشاعر عدم الأمان التي في داخلك، تتصالح مع ذاتك تماماً .. ولا تصبح لهذه المشاعر تغمرك وتثقلك! إنما تعترف/تعترفين بها وبوجودها لكنها لا تعود مصدر توتر يؤثر في حياتك.

فمثلاً .. تصبح تعرف أن خجول في مواقف إجتماعية معينة، لكنك cool جداً معها! وتنطلق في الواقع منها، وتستطيع التحدث عن الموضوع بكل راحة مع الآخرين .. وفي حال لاحظ أحدهم ذلك فيك، توافقه على ذلك ويكون الموضوع طبيعي جداً. لم تصبح القضية ’’مشكلة‘‘ بعد الآن .. تم التخطّي .. تم النمو!

هل تريد أن تتأكد من أن النمو الشخصي حصل؟

يحصل مع تحرر كامل من عبء المشكلة التي كنت تريد مواجهتها. ولا تعود مهووساً بها .. يصبح عقلك في سلام منها .. تتحرر من البحث عما يطمئنك! ستصبح حُراً وستعرف ذلك تماماً .. وستحبه!

لتعرف النمو الحقيقي .. ولتكن على تناغم وانسجام تام مع داخلك .. اكسر الـ(ego) وجرّده من كل متطلباته، جرده من سعيه الدائم لتكون له صورة معينة في المجتمع أو ليستمر في محاولات اخفاء نقاط ضعفه عن الناس أو في أن يستمر في تكديس طبقات وطبقات من الأوهام على حياتك ويبني حولها قلاع وخنادق وخطط! لأنه سيظل دائباً على أن يجعلك متوجساً من أن يلاحظها أحد.

اكسر/اكسري الأنا الزائفة، واجه نقاط الضعف فيك، تعرّف عليها، تفهمها جيداً .. لتتخلص تدريجياً من عبئها وتتحرر منها وتتخطاها .. وتنطلق من جديد كشخص مختلف.

Peace ☮️ ✌️ سلام!

أسامة نعمان

أحد مؤسسي هذه العائلة ... أبحث عما يمكنه إضافة شيء ما لتجربتي في هذه الحياة، وأحاول نشرها هنا لنتشاركها معا ... أحب تجربة الأشياء الجديدة وأن أبقي نظرة متفائلة لما حولي

9 أسئلة تقف فيها مع نفسك إعرف أكثر 9 أسئلة تقف فيها مع نفسك

هناك تلك الأسئلة التي ليست أسئلة .. التي لا تحتاج جوابا بنعم أو لا .. بقدر ما هي موضوعة لتثير أسئلة أخرى تتلوها تضعك أمام نفسك تتساءل! هذه التسعة منها

توقّف .. فكّر .. استيقظ .. فإن حياتك تعتمد على ذلك إعرف أكثر توقّف .. فكّر .. استيقظ .. فإن حياتك تعتمد على ذلك

يقول Morpheus في أحد حواراته مع Neo: أعلم تمام ما تقصد. دعني أخبرك لم أنت هنا. أنت هنا لأنك تعلم شيئا ما. ما تعلمه لا تستطيع تفسيره، لكنك تشعر به. لقد شعرت به طوال حياتك، بأن هناك شيء ما خطأ في العالم. لا تدري ما هو، لكنه موجود، مثل

شارك في الحوار