10 مغالطات منطقية | تعرف عليها لتحسن طريقة تفكيرك
10 مغالطات منطقية | تعرف عليها لتحسن طريقة تفكيرك

المنطق بشكل عام هو أسلوب يساعدنا على تصحيح الطريقة التي نفكر فيها، حتى لا يقع أحدنا في الغلط أو أن يتعارض فكره، أو – كعنوان المقالة – أن يقع هذا التفكير في مغالطات منطقية .. لأن القوانين المنطقية هذه تعمل مثل حكم يحكم على أي فكرة معروضة، يفحصها ليعرف الأماكن التي تقع فيها بالغلط، ليصححها فيما بعد، من أجل أن تصبح الفكرة أو القضية محكمة، وبالتالي مقبولة بالنسبة لأي عقل يتلقاها.

كثير من قوانين المنطق بديهية جداً .. إلا أنه عند دراستها، تبدو معقدة وصعبة الفهم في بعض الأحيان! كما يقال: لا شيء أثقل على الفهم من المنطق، ولا شيء أكثر منه أهمية.

… غريب!

جميعنا في أغلب الأحيان نلتزم بهذه القواعد المنطقية، ونشعر بها دون أن نعيها تماماً .. لكن في أحيان أخرى، هناك بعض الأفخاخ المنطقية التي يمكن أن نقع فيها بالفعل! ومهما بدت مقنعة، إلا أن هناك شيء ما في داااخل عقولنا يشعر بعدم الارتياح لها!

اليوم سنعرض 10 مغالطات منطقية ، كي تفكر/تفكري فيها لبعض الوقت، وتشعر بأهميتها، ومدى انتشارها في كثير من حواراتنا دون أن نشعر .. لتفكير محكم ومتزن أكثر إذاً!! 😉

* استعنت بشكل كبير بالمعلومات والأمثلة الموجودة في مدونة المنطق، وكذلك بالإنفوجرافيك الموجود على موقع أراجيك للكتابة عن هذه المغالطات .. أنصح بالعودة لهذا الإنفوجرافيك من وقت للآخر لتذكرها أو لتبقى في ذهنك .. قراءة سعيدة!!

1. رجل القش

يلجأ الشخص هنا إلى تحريف حجة الشخص الآخر، بهدف اضعافها وجعل حجته أقوى وأمتن .. تمارس هذه المغالطة بعدة أشكال، منها يكون من غير قصد، عن طريق عرض حجة الطرف الآخر بشكل خاطئ أو تشويهها أو تبسيطها لدرجة تجعلها ضعيفة جداً.

في أي حوار جدّي، لا يمكنك تحريف حجة الشخص الآخر وتعتبر ذلك نصر أو دحض لحجته، لأن الحجة يجب مواجهتها بالمنطق بحجة أقوى منها، لكي تكون حجتك أو ما تريد اثباته أقوى وأمتن حتى في المستقبل، لا أن تشعر بنصر مزيف وكفى!

مغالطات منطقيةهل تقول بأنه يجب علينا السماح للجميع بالتعبير عن آرائهم!؟ هل تريد أن يتدخل كل من هب ودب في كل شيء، ونصبح عرضة للخطر الخارجي!

لا حجة ولا دليل، ولا أي رد منطقي .. مجرد تهويل وتحريف لاقتراح الطرف الآخر، مع أن حرية التعبير عنصر مهم جداً في النمو والتطور، عن طريق نقد ما يجب تغييره بطرق سلمية جداً ومتحضرة.

2. التقسيم الخاطئ

هو تقليص مجموعة احتمالات لموضوع معين إلى احتمالين فقط .. حيث يُنظر فقط إلى أقصى الطرفين، دون مراعاة وجود خيار ما بينهما في الوسط، تسبب هذه المغالطة إيهام الطرف الآخر بأنه لا يوجد اختيارات أخرى يمكن وجودها.

مغالطات منطقيةإما أن تكون معنا أو معهم!
بكل بساطة هكذا، لا يوجد خيار آخر .. إما معنا أو مع الإرهابيين! إما في مجموعتنا أو المجموعة الأخرى المضادة!!

3. حدث بعده، إذاً هو سببه

المغالطة المنطقية المتسرعة! إذا س حدث قبل ص، فإن س بالتأكييييد سبب لحدوث ص! دون فهم الموضوع بشكل أعمق، فقط هناك حدثين حصل أحدهما قبل الآخر، فيفترض السببية بينهما دون أي دليل واضح .. في حين أنه يمكن أن يكون هناك سبب آخر لم ينتبه إليه الشخص، يكون هو السبب الحقيقي وراء كل شيء!

وتخيل الحياة التي تكون، في نقد سبب وهمي لمشكلة تحدث في حياتك، في حين أنك غير منتبه أصلاً إلى السبب الحقيقي ومهمله .. والحياة تستمر ولا تتوقف!

مغالطات منطقيةمنذ اليوم الذي تزوجنا فيه، وأنا لا أهنأ براحة البال .. لا مادياً ولا نفسياً حتى .. يبدو أن قراري كان خاطئاً!

في حين أن هذا الشخص لا يدرك أن بزيادة مسؤولياته، كان عليه إعادة ترتيب بعض الأولويات في حياته .. لتتناسب مع نمط الحياة الجديد كلياً هذا! لم ينتبه إلى هذا، وصب كل السبب لأنه فقط تزوّج! والحياة تستمر ولا تتوقف له.


4. الحجة الدائرية

هذه المغالطة تحدث عندما يبدأ الشخص بالاستنتاج الذي يريد الوصول إليه أصلاً .. وهي في نهاية المطاف لا تعني الكثير، أو لا تقدم أي شيء حقيقي في الحوار! لأن أي شيء تريد الاستدلال عليه، يجب أن تبدأ بمقدمات معينة، لتنتهي إلى نتيجة تريدها .. والغلط يحدث عندما تبدأ أصلاً بما تريد الوصول إليه. فهذا الحوار لا يصلح لأنه لا يحتوي على دليل يختلف عن الاستنتاج.

مغالطات منطقيةالله موجود لأن كتابنا المقدس يقول بذلك .. والكتاب المقدس هو كلام الله

5. مغالطة القناص

هي التركيز على الأدلة التي تدعم الحجة مع تجاهل باقي الأدلة الأخرى التي لا تدعمها، وهي تحدث عند تحليل المعلومات دون تكوين فرضية دقيقة تأخذ بعين الاعتبار كل البيانات، وإنما فقط تستخدم المعلومات التي تدعم الحجة .. وبهذا يكون الاستنتاج حول تلك القضية خاطئاً.

مغالطات منطقيةصرحت شركة مشروبات غازية أن ثلاثة من الخمس دول الأولى في قائمة مبيعاتها، تعتبر من الدول العشر الأولى في مستوى الصحة.

6. مغالطة الشخص الذي ..

دائماً نسمعها! تلك التجارب للشخص الذي حدث له… ، والشخص الذي قام بكذا ولم يحصل له شيء! وتستخدم هذه التجارب الشخصية كبرهان على الحجة! وفي كثير من الحالات تكون عكس أدلة وبراهين قوية وملموسة، لكن يتم اعتبار هذه التجربة الشخصية الفردية دليلاً على دحضها.

مغالطات منطقيةجدي يدخن علبتين سجائر في اليوم ومازال على قيد الحياة حتى اليوم! كل الكلام عن التدخين كلام فارغ!!


7. التركيب

بافتراض صفة معينة على مجموعة كبيرة كلها، فقط لأن عدد معين من تلك المجموعة له تلك الصفة .. هي مثل تلك الصور النمطية التي نعممها على الجميع، فقط لأننا تعاملنا مع عدد من أفراد تلك المجموعة! وقد يكون هذا شيء طبيعي في الإنسان (بأن يجمع الأشياء المشتركة تحت صنف واحد فقط)، لكن عندما يكون الحديث عن البشر، علينا بطريقة ما أن نمنحهم فرصة بأن يعرّفوا فيها عن أنفسهم كما تحدثنا عن الموضوع في مقالة الحكم على الآخرين | لماذا و كيف نغيره؟ عدّل على المقالة شوي!

مغالطات منطقيةرأيت اثنين من الجنسية الفلانية يتصرفون بشكل مشين .. يبدو أنهم كلهم هكذا!

8. التقسيم

هو نفس المغالطة السابق لكن بالعكس، بحيث يلصق بالفرد صفة معينة، لأن المجموعة التي هو منها تحمل هذه الصفة .. والمثال تماماً عكس السابق:

مغالطات منطقيةهذا الشخص من الجنسية الفلانية .. احذر من التعامل معه!

9. الشخصنة

هذه تحدث عندما يرد على حجة معينة، بالهجوم على صاحب الحجة شخصياً .. دون أي تعرّض للحجة الأصلية، وبالطبع هي تظل قائمة، والشخص الآخر فقط يشعر بالنصر الكاذب! فبعيداً عن الإهانة، نجد أنه لم يتم تقديم أي رد على الحجة نفسها في هذا الحوار!

مغالطات منطقيةهذا الكلام غير صحيح! يعني تصدقون مثل هذا الشخص .. فقط انظر إلى شكله أصلاً!

10. مغالطة المغالطة

وأخيراً .. أحببت أن تكون هذه المغالطة الأخيرة .. فبعد التعرف على عدد من هذه المغالطات، يمكن أن نقع في هذه المغالطة الأخيرة أيضاً، بأننا نرفض كلام الطرف الآخر كلياً، فقط لأنه وقع في مغالطة.

يعني لو قال أحدهم شيء معين، ورد عليه الطرف الثاني بالسخرية (وهي مغالطة الشخصنة) .. هذا لا يعني أن الطرف الأول حجته صحيحة، فقط لمجرد وقوع الآخر بالخطأ.

هناك أنواع أخرى أكثر من المغالطات، لكن التفكير قليلاً في هذه المغالطات ومحاولة الانتباه لها خلال يومك، ممكن أن يعوّدك على طريقة أقوى وأكثر ترابطاً في التفكير والحوار .. وهذا شيء خرافي طبعاً .. لذلك دعها/دعيها تغوص أكثر.

لا تنسى/تنسي بأته يمكنك هناك في الأسفل التعليق برأيك عن الموضوع 🙂 لإثراء النقاش أكثر طبعاً بفتح مواضيع أكثر!

أسامة نعمان

أحد مؤسسي هذه العائلة ... أبحث عما يمكنه إضافة شيء ما لتجربتي في هذه الحياة، وأحاول نشرها هنا لنتشاركها معا ... أحب تجربة الأشياء الجديدة وأن أبقي نظرة متفائلة لما حولي

شارك في الحوار