قاعدة الـ10%: أن تقرأ كتابك في عشرة أيام
قاعدة الـ10%: أن تقرأ كتابك في عشرة أيام

شكرا على الصورة :Alice Hampson 🙂
 
 

يا لها من معجزة، أن من هذه المربعات الصغيرة، المسطحة والجامدة من الورق، يتكشف عالم تلو عالم تلو عالم، عوالم تغنّي لك، تريحك وتهدئك أو تثيرك. تساعدنا الكتب على فهم من نحن وفهم كيف نتصرف. إنها تبرز لنا قيمة المجتمع والصداقة؛ هي تعلمنا كيف نحيى وكيف نموت – آن لاموت

 
هناك دائما ذلك الكتاب الذي تشعر أنه لابد وأن تقرؤه. الذي اشتريته فورا بعدما رأيته أو سمعت عنه، لأن هناك شعورا ما فيك … شعور بقيمة ذلك الشيء، بالقيمة التي سيضيفها لك. ثم وضعته على الرف حتى يأتي وقته، وفي مرحلة ما مع كل انشغالاتك، نسيت وجوده عل ذلك الرف.
 
أدرك أنك جربت بالفعل أن تقرأه (أدرك ذلك جيدا ومررت به)، وأستطيع أن أتخيل كيف حاولت أن تخصص وقت من يومك كي تقرؤه، لكن لم تستمر وببساطة لم تتحمس للموضوع .. لذلك أحببت أن أشاركك بهذه المقالة، التي هي باختصار نصيحة صغيرة جدا يمكن أن تجد حلا ما من بين كل هذه الانشغالات اليومية. هذه النصيحة يقدمها المدوّن Samuel Thomas Davies في مقالته The 10% Rule: How to Read More Than 36+ Books a Year، لتسعادك في الحفاظ على ريثم ثابت من القراءة ومستمر بشكل يومي.
 

قاعدة الـ 10%

هي قاعدة بسيطة: اقرأ 10% من كتابك يوميا. بذلك تستطيع أن تنتهي منه خلال 10 أيام … فقط، هذه هي.
 
قرر في نفسك: بشكل نهائي .. خلاص .. سأقرأ 10% من الكتاب كل يوم مهما كان ما أشعر به. سواء كنت متحمس في هذا اليوم أو لا، منشغل أو متفرغ، سأقرأ ما علي قراءته. جرب أن تلتزم بمثل هذا القرار الشخصي، أن تلتزم بفعله حتى وإن لم تشعر بالرغبة في تلك اللحظة. ولا تظن أن الموضوع سيستمر معك وكأنه واجب عليك أن تؤديه! بعد التذوّق يأتي الإدمان .. *غمزة
 
عندما تطبق مثل هذه القاعدة، فإن تركيزك يكون محدد على كمية وهدف معين لكل يوم، وهذا جميل لسببين في رأيي: وجود هدف محدد؛ بأن تقرأ بشكل يومي كمية محددة (10%)، فتكون مستعد كل يوم بأن هناك هذه الكمية المحددة التي يجب أن يتم قراءتها.
 
ثانيا هو الانضباط والتقدم بثبات.. لا أن تقرأ اليوم ثم تترك الكتاب ليومين أو ثلاثة. ثم تعود لتمسك بالكتاب، لكن تتذكر أنك نسيت تقديم التقرير! فتتركه أيضا لأيام أخرى حتى تجد الوقت المناسب. يمكن بذلك أن تتشتت فكرة الكتاب الأساسية وتنسى بعض التفاصيل التي قد تضطر للعودة لقراءتها، أو فقط اهمالها لتكمل ذلك الكتاب.
 
حسنا إذا كان الكتاب كبير الحجم، يمكنك تقسيم القراءة على فترتين (5% + 5%) في اليوم .. وهناك أيضا الكثير من الصفحات التي لا تحسب، كصفحات المراجع والملحقات وغيرها، فلا يخيفك كثيرا الرقم الموجود على آخر صفحة في الكتاب 🙂
 

إذاً 10% يوميا

 

 
الآن في حالة أردت تجربة هذه القاعدة، لنأخذ الموضوع أبعد قليلا بهذه النصائح البسيطة:
 

كوّن قائمة للكتب

ليكن عندك قائمة بالكتب التي تريد قراءتها، حتى يكون عندك شيء جاهز تقرؤه بعد انتهائك من قراءة كتابك. أنا شخصيا أستعمل تطبيق Wunderlist، عندي فيه ملف يحتوي على الكتب التي أريد قراءتها، كلها مرتبة حسب تصنيفات وأسماء مؤلفين .. هناك تطبيقات (To-Do) أخرى أكيد، يمكن أن تجربها حتى تجد ما ترتاح معه.
 

اقرأ بأسلوبك الخاص

خصص جو مميز للقراءة … شيء خاص بك.
كوّن علاقة خاصة مع القراءة، ليصبح بعدها الكتاب خير صديق. جرب أن تخرج (مع نفسك) واذهب لمكان تحبه، فقط لكي تقرأ!
 

جمّع ما يهمك

وآخر نصيحة، حدد الأفكار المهمة التي تظن أنك قد تحتاج للرجوع إليها في الكتاب، وقم بتجميعها في مكان واحد عندك .. إلكتروني أو على ورق. هي صعبة في البداية لأنك ستأخذ ملايين الملاحظات، لكن بعدها -بعد أن تبدأ تعرف الكثير من الأشياء كبديهيات- يقل معها مقدار الملاحظات التي تأخذها من كل كتاب.
 

 
ما هي طريقتك في القراءة؟ وكيف تستمر في فتح كتاب آخر جديد في كل مرة؟ شارك نصائحك في التعليقات بالأسفل!

صورة الحساب الشخصي لـ أسامة نعمان

أسامة نعمان

أحد مؤسسي هذه العائلة ... أبحث عما يمكنه إضافة شيء ما لتجربتي في هذه الحياة، وأحاول نشرها هنا لنتشاركها معا ... أحب تجربة الأشياء الجديدة وأن أبقي نظرة متفائلة لما حولي

شارك في الحوار