لماذا القراءة .. وماذا تعلمت منها؟
لماذا القراءة .. وماذا تعلمت منها؟

شكرا على الصورة :Pavan Trikutam🙂

قد يبدو في البداية أن القراءة شيء بعيييد جدا من أن تكون ضمن أي نشاط تقوم به، أو أنك تتحسس حتى من ملمس الورق (سمعتها مرة) … لكن لعلك لم تعطها الفرصة كي تريك ما لديها، أو أنك قد جربت التعرف على كتاب ما في يوم ما ومن رف ما، لكنه لم يكن الوقت المناسب أو لم يكن الرف المناسب لك.

أريد فقط أن أقول هنا أن القراءة لا تقتصر على أن تكون مجرد شيء “مفيد” تقوم به في وقت فراغك، ولا أنه مجرد مصادفة أن أغلب (إن لم يكن كل) العظماء اللذين فعلا قدموا شيئا للعالم، كانت القراءة لهم شيئا مهما جدا يحرصون عليها مهما ازدحمت أيامهم أو مرت بهم ظروف صعبة كانت تبدو معها كل الأشياء مظلمة … فإنهم لو كانوا يفكرون بالقراءة على أنها مجرد شيء يقومون به في وقت الفراغ، لما كان لها مكان في أيامهم تلك.

القراءة تمنحك الكثير … فهي تجعل منك شخصا مختلفا أكثر عمقا و ثراءا مما كان عليه قبلها، وبها تلبي رغبات عقلك الذي يطلب المزيد … دائما … إنها أيضا تختلف عن باقي المصادر بأنها تحفز عقلك على العمل بشكل مختلف؛ عندما تعود لتقرأ فقرة من صفحات سابقة لتربطها بفكرة تقرؤها الآن، ثم تتوقف قليلا لتستوعب الموضوع ككل، ثم تربطه بفكرة كانت في رأسك من مدة طويلة جدا ولم يكن لها علاقة بما تقرؤه الآن لولا هذا الربط، فإن هذه الروابط والحركة التي قام بها عقلك، كلها أمور تستثير العقل و تحفزه بالإضافة طبعا لما يصل إليه من معلومات تحفزه هي أيضا.

تصبح إنسانا أكثر تفهما وإحساسا بالآخر

تمنحك القراءة فرصة أعمق لتتعرف بها على الآخر، تتعرف عليه بطريقة مختلفة عما إذا عرفته شخصيا، حيث أنك تتعرف على كثير من تفاصيل وظروف حياته، تتأثر بمشاعره وخواطره فتجد نفسك تبرر له أفعاله وتدرك أن ما مر به ذلك (الآخر) يبرر ما يفعله وتبدأ تتفهم أنت ذلك وتقدّره.

قد تذهب خطوة أبعد لتدرك أن ذلك الآخر الذي قرأت عنه -وإن كانت رواية خيالية- يمكن أن يكون الذي يقود السيارة جنبك وكسر عليك الطريق، أو يكون من تتعامل معه كل يوم، إنه عامل الدكان وسائق التكسي وزميلك وأستاذك … يمكن أنك لا تظهر لهم (خارجيا) نفس التعاطف الذي أظهرته في قراءتك، لكنك الآن تدري أنه يمكن أن يدور في خواطره ما دار في خواطر تلك الشخصية التي قرأت عنها، هذا يزيد من إنسانيتنا وعمق تعاملنا مع بعضنا ويجعلنا نشعر بالآخر ونقدّر ظروفه أكثر.

تجارب وخبرات وأكثر في تلك الصفحات بين يديك!

مع القراءة تختبر تجارب ومشاعر جديدة قد لا تمتلك أي قرصة لتجربتها في حدود حياتك الشخصية، وكأنك تعيش أكثر من حياة في أكثر من بلد وفي أكثر من زمن. تجمع هذه التجارب و الخبرات في داخلك، لتخرج بها في مواجهة العالم، لكن بفكر مختلف الآن؛ بفكر يقول لك: أنصحك ألا تذهب من هنا، فقد أخذ هذا الطريق غيرك ولم يجد شيئا هناك … جرّب الطريق الآخر!

من خلال الكتب التي نقرأ، فإننا نحفّز أنفسنا لنفكر مثل ذلك التفكير. نجد تجارب لبعض الأشخاص وخبراتهم في أخطاء يمكن أنن نتجنبها نحن الآن، ممكن أن نجد أيضا كتبا تعرفنا بعمق على الكثير من جوانب الحياة التي نواجهها يوميا فنبدأ نتفهما أكثر، بعض الكتب الكتب تقدم لنا خلاصة تجارب أشخاص أعطوا كل جهودهم لفهم هذه الحياة أكثر و كيف يمكن عيشها بأفضل شكل ممكن … تخيل ما ستحصل عليه من مثل هذه الكتب!

مع القراءة هناك ثلاث كلمات: تفكير أعمق .. أوسع

بعد أن تقرأ عن تجارب وخبرات ودروس من حياة الكثير من الناس … وبعد أن تقرأ عن الحياة وعن الإنسان وعن المجتمع … وبعد أن تذهب بعيدا في عوالم باطن كل واحد منا وتبدأ تفهم ولو قليلا عنها … فإن أبعادا جديدة تتكوّن لتفكيرك، وتتوسع حدوده مما يسمح له بأن يذهب أبعد و أعمق.

سيكون هناك ترابطا أقوى بين الأفكار وستبدأ تتعاطى مع الأمور بشكل مختلف، وعلى مستويات جديدة تماما، يتحرك فيها فكرك بحرية أكبر ليكوّن روابط جديدة خارج الأطر الراكدة الجامدة التي لا تأتي بجديد … التي تموت وتتحلل تدريجيا!

’’هل ستقول إنك لا تحب القراءة … أقول لك: لعلك لم تجد كتابك المفضل بعد!‘‘
– د. أحمد خيري العمري

 
 

أسامة نعمان

أحد مؤسسي هذه العائلة ... أبحث عما يمكنه إضافة شيء ما لتجربتي في هذه الحياة، وأحاول نشرها هنا لنتشاركها معا ... أحب تجربة الأشياء الجديدة وأن أبقي نظرة متفائلة لما حولي

المرونة العقلية .. عقلك خلق لينمو، وليستمر في ذلك! إعرف أكثر المرونة العقلية .. عقلك خلق لينمو، وليستمر في ذلك!

التعلم ليس مجرد معلومة تتلقها من أي مكان ثم تعمل بها، بل هو مختلف وأعمق بكثير؛ إن أي شيء يضاف إليك الآن يتشابك بطريقة ما مع كل شيء، ليمنحك طريقة جديدة تنظر فيها لما حولك .... هذه المقالة تبين أن ذلك أيضا يؤثر ويعيد تشكل عقلك

الحكم على الآخرين | لماذا و كيف نغيره؟ إعرف أكثر الحكم على الآخرين | لماذا و كيف نغيره؟

بصراحة وإن كانت مزعجة قليلا، إن التسرع في اصدار الأحكام على الآخرين موجود بشكل واضح بيننا في حياتنا اليومية .. أظن أن ذلك واضح بالنسبة لك .. أغلبنا يجد ذلك في نفسه أحيانا حيث يرى كيف يتصرف في مواقف معينة ويمارس اطلاق

قاعدة الـ10%: أن تقرأ كتابك في عشرة أيام إعرف أكثر قاعدة الـ10%: أن تقرأ كتابك في عشرة أيام

هناك دائما ذلك الكتاب الذي تشعر أنه لابد وأن تقرؤه. الذي اشتريته فورا بعدما رأيته أو سمعت عنه، لأن هناك شعورا ما فيك ... شعور بقيمة ذلك الشيء، بالقيمة التي سيضيفها لك. ثم وضعته على الرف حتى يأتي وقته، وفي مرحلة ما مع كل

شارك في الحوار