معنى الحياة مشروحاً في قصة John Ortberg ولعبة المونوبولي
معنى الحياة مشروحاً في قصة John Ortberg ولعبة المونوبولي

 
 
جون أورتبيرج هو كاتب ومتحدث، وقس في كنيسة في كاليفورنيا .. لديه كتابات ومنشورات عدة وأغلبها يتمحور حول بحث الإنسان عن هدف في الحياة، والتنبه من عدم الغرق في ضجيج الحياة .. ذلك الضجيج الذي يجعلنا ننسى أن نعيش ونستمتع في كل لحظة.
 
في أحد أعماله، عرض بعض المفاهيم الحياتية باستخدام أمثلة من ألعاب أغلبنا يعرفها .. اليوم أحببت عرض أحد خطاباته التي استخدم فيها مثال لعبة المونوبولي التي كان يلعبها مع جدته … استمتع/استمتعي بها!
 

حسناً، جدتي كانت إنسانة رائعة.
 
علمتني كيف ألعب لعبة المونوبولي .. كانت تعرف أن اسم اللعبة معناه “الاستحواذ”.
 
كانت تكدس أكبر قدر مستطاع من كل شيء، وبالنهاية تصبح زعيمة اللعبة .. وبعد فترة من اللعب، وفي كل مرة، كانت تأخذ آخر دولار عندي وأنسحب أنا من اللعبة بعد هزيمة تامة.
 
بعدها، وفي كل مرة تقول لي نفس الشيء .. تنظر إلي وتقول: ’’يوماً ماستتعلم كيف تلعب هذه اللعبة.‘‘
 
في أحد الأصياف لعبت المونوبولي مع ابن الجيران تقريباً كل يوم، وطوال اليوم. وفي ذاك الصيف تعلمت كيف ألعب اللعبة. وفهمت أن الطريقة الوحيدة للفوز هي أن تصب كل اهتماممك على الاستحواذ. وفهمت أن المال والممتلكات هي السبيل لتكون المسيطر في اللعبة. وبنهاية ذاك الصيف أصبحت شرساً أكثر من جدتي.
 
أصبح عندي استعداد لكسر القواعد إن اضطر الأمر لكي أفوز باللعبة .. وجلست للعب معها ذاك الخريف .. احتكرت كل شيء تملكه! دمرتها مالياً ونفسياً، وشاهدتها تسلم آخر دولار لديها وتنسحب بعد هزيمة تامة.
 
ثم كان لديها شيءٌ آخر لتعلمني إياه..
 
قالت: ’’والآن كل شيء يعود إلى الصندوق. كل هذه البيوت والفنادق. كل السكك الحديدية وشركات الخدمات .. وتلك الممتلكات و كل ذلك المال الرائع .. يعود الآن إلى الصندوق! لم يكن أي شيء منها حقيقة ملكك‘‘.
 
ذلك الصندوق .. كان طوال الوقت موجوداً هناك حتى قبل جلوسك للعب به! وسيستمر موجوداً حتى بعد ذهابك! .. يأتي ويذهب اللاعبون .. لكن، كل شيء يعود إلى الصندوق! البيوت والسيارات… الألقاب والملابس… المحفظة المنتفخة… حتى جسدك‘‘.
 
لأنه في الواقع، كل شيء أتمسك به وأستهلكه وأخزنه سيعود إلى الصندوق، وسأفقد كل شيء. عليك أن تسأل نفسك، عندما تحصل أخيراً على أعلى ترقية، عندما تحقق الصفقة المطلقة، عندما تشتري البيت المنشود. عندما تكون قد وصلت إلى المرحلة القصوى من الرخاء المادي، وتسلقت سلم النجاح إلى أقصى ما يمكنك تسلقه .. وتتلاشى تلك الإثارة – وستتلاشى – فماذا بعد ذلك؟ كم هي المسافة التي عليك قطعها في ذلك الطريق قبل أن ترى إلى أين يؤدي؟ من المؤكد أنك توقن أنه لا يوجد حد تكتفي عنده!
 
لذلك عليك أن تطرح على نفسك السؤال: ما هي الأشياء التي تهم!؟

 

 
 

معنى الحياة .. من تجربة فيكتور فرانكل في المعسكرات النازية – جزء 2/1 إعرف أكثر معنى الحياة .. من تجربة فيكتور فرانكل في المعسكرات النازية – جزء 2/1

تعرف على تجربة فيكتور فرانكل في مخيمات التركيز النازية التي قضى فيها 3 سنوات في أوضاع بائسة، ليخرج من هناك بفكرة عن معنى الحياة، والتي أراد مشاركتها مع العالم ... "بكل بساطة، أردت أن أوصل للقارئ مثالا واضحا بأنه يمكن

حالات الإنفصال .. تعرّف على ما يحدث فيها نفسياً وعصبياً إعرف أكثر حالات الإنفصال .. تعرّف على ما يحدث فيها نفسياً وعصبياً

الدماغ ما يقتصر فقط على أوامر خاصة بس بالعمليات الحيوية اللي نعرفها .. وإنما هناك تفاعل أكبر بين الجسم والأشياء اللي تصير حوليه، وعليه الجسم وهرموناته وأنظمة الدماغ المعقدة يبذل كل هذا المجهود لتعامل الإنسان مع مخرجات

شارك في الحوار