الرئيسية المنتديات الوعي بالذات هل ضروري نخاف لهالدرجة من الموت!؟

  • هل ضروري نخاف لهالدرجة من الموت!؟
  • ردّ

    شغّال حالياً على مقالة تتحدث عن تجارب الإقتراب من الموت .. اللي بتختبر فيها الناس تجارب قريبة جداً من الموت .. وبصراحة تجاربهم فيها الكثير من المشاعر المريحة جداً والسلام والحب!
     
    ممكن تقرأ/تقرئي عنها هنا http://www.nderf.org/
     
    ممكن ما تكون هذه تجارب موت كامل .. لكنها بتعطينا فكرة عن هذا الطرف الآخر .. اللي في الآخر كلنا واصلين عنده!
     
    ففكرت ليش هناك الكثير من الظلام والعنف والخوف محيط بالموت .. صحيح هو شيء محزن لفراق الناس اللي بنحبهم! لكن ليش الخوف … ممكن يكون غريب، لكن، هل ممكن هاي التجربة تكون بشكل مختلف!؟
     
    صحيح الموضوع بيعتمد على الحياة اللي بنحياها، والطرف اللي اخترنا نكون فيه في حياتنا .. لكن هاي التجارب والمشاعر المشتركة اللي أغلب من جربها من الناس (من قارات مختلفة) من حب وسلام كبير جداً .. ممكن تعطينا انطباع مختلف كثير عن الموت.
     
    ومنها ممكن تكون الحياة اللي بنحياها بطعم مختلف .. قريب جداً من هذا الحب والسلام الغير مشروط 🙂

    • هذا الموضوع تم تعديله في قبل 10 شهور، 2 أسابيع بواسطة صورة الحساب الشخصي لـ أسامة نعمان أسامة نعمان.
    ردّ

    Eman

    موضوع جداً رائع و شيّق للتقاش و أرجو التفاعل لنشوف شو وجهات النظر اللي راح تنطرح هونا ..

    من وجهة نظري – نحن كمسلمون – الفكرة انّه مش نخاف من الموت لأنه فعلا خايفين “بغض النظر عن انه ألم و فقد و غيره بمجرد ما الواحد بحكي فلان مات ينعكس كياننا ١٠٠ درجة ”
    الخوف يأتي كفطرة فينا و أنا شخص فعلياً من هالأشخاص انه بخاف من الموت لأنه لسة غير مستعدة للقاء ربنا أنه يارب تعطيني فرصة أكثر لعمل الطاعات اللي راح تريحنا ما بعد الموت

    علشان هيك لازم دايماً نتذكر الموت و نخاف فعلاً يمكن هالخوف يحفزنا أكثر لعمل الصالحات ..

    و بختم حكيي بحديث للرسول ما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((أكثروا من ذكر هادم اللذات)) الموت لأنه بمجرد غفلتنا عنه و عدم إعدادنا له من أسباب سوء الخاتمة الله يبعدنا عنها و يحسن خاتمتنا …

    ردّ

    بشكل عام وباعتقادي انه الخوف ما بكون من الموت نفسه .. الخوف دائما أنه تموت وأنت لسه ما عملت وما وصلت للي بدك اياه
    أنه تموت وأنت ما حضرت شي للموت أو شي الناس تتذكرك فيه بعد ما تموت
    أنه تموت وأنت احلامك ما تحققت
    وعالأغلب هذا الخوف اللي أحيانا بوقف حاجز بينا وبين تحقيق هالاشياء قبل ما نموت

    ردّ

    Muhammad

    المشكلة مش الموت،المشكلة في اللي بعد الموت “الحساب”،الموت عامل زي الجرس اللي بيعرفك ان امتحانك خلص والنتايج هتطلع حالاً..

    ردّ

    كل شي حلو

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الغالي شكراً على هذا الطرح

    أحب أن أوضح أنني حالياً أعمل على إنشاء مقال خاص بتجربة الدنو والإشراف من الموت (الإقتراب من الموت)

    حدثت أول واقعة قبل أكثر من 18 سنة عندما قال لي صديقي أنه يريد أن يحدثني عن شي غريب حصل له ولا يدري ما هو !!

    أخبرني بقصة عجيبة عن خروج روحه فجأة بينما كان بالسطح عند الساعة الرابعة فجراً فجأة رأى نفسه ملقى على الأرض ويتجول بروحه كيفما يشاء وهو بإستغراب وذهول عما يشاهده إذ رأى جسده ممدد وهو يتجول بحرية بمجرد التفكير يصل بسرعة للمكان الذي يفكر فيه ,, تجول بمنزله برهة وشاهد أهله ويحلف لي أن ما رآه ليس بهلوسة أو حلم بل ويقسم أن جسدنا الحالي هو عبارة عن كابوس لأنه شعر بكامل الحرية ,, ويصف الهواء بأنه بارد منعش أي أصبح الهواء مثل الغذاء يعطيه طاقة أكبر ويشعره بفرحة قوية وسعادة غريبة ,, يصفها مثل سعادة الحماس والفضول بل وأكثر من ذلك ,, ثم يرى أن السماء قد فتح منها باب خرج منه نووور رهييب كنه نور من عالم الأحلام والماضي الجميل نور الحياة والذكريات الجميلة هذا النور يصفه بأنه نوور لا تستطيع تحديد لونه فهو لون غريب لم تعرفه أعيننا بعد وكأن هذا النور جمع بين مئات الألوف من الألوان الخيالية

    أنا طبعا لم أصدق لأن صديقي كان بعمر الـ 13 سنة وأنا مثله بالعمر ., ليس لدينا جوال وقتها ولا انترنت بل حتى الهاتف أحضرناه في تلك السنة ,, المهم رحت أضحك عليه وأسخر منه إلى أن وقعت واقعة أغرب من الخيال مات أحد أصدقاء أبي كما أخبرونا بذلك في الساعة الثانية ظهراً … اتفقوا جميعاً أنه في الساعة الرابعة عصراً يتم غسله وتجهيزه للصلاة عليه في المغرب ,, في الساعة السادسة استيقظ هذا الميت فراح ينادي وهو يبكي بكاءاَ شديداً ,, لم نصدق جميعاً ما سمعناه كبر الجميع وهلل وقتها غير مصدقين ما حدث ,,

    طبعاً صديق أبي رأيته متأثراً جداً ومبتسم على الدوام يبكي ويجهش بالبكاء أحياناً ولا يكلم أحداً ,, كنت وقتها مع أبي وزارنا هذا الرجل ,, وأخبرنا عن قصته ورؤيته لأشياء سبحان الله مشابهة لحالة صديقي فرحت أقاطعه وأقول فعلاً هكذا حصل مع صديقي ,, لكن الرجل زاد أموراً عجيبة ,, أبي صدقه لأن الرجل كان عاقلاً ومتقياً وفرح له أبي وهكذا ,,

    بعد فترة حصلت واقعتين موت لإثنين من أصدقائي أو شارفوا على الموت وعندما سألتهم هل رأوو شيئاً أثناء غيبوبتهم أجابوني بأمور قريبة مما حصل مع صديقي وصديق أبي وهذا ما جعلني أتابع قراءة المقالات على الإنترنت,,

    ملاحظة وقعت حالات عديدة لكن للأسف عند سؤالي للأشخاص الذين مروا بغيبوبة أو كانوا في غرفة العمليات لا يتذكرون شيئاً ,, لكن الوقائع السابقة كانت كافية بالنسبة لي للخوض في متابعة تجارب الإقتراب من الموت والحمدلله أرحم الراحمين على كل حال.

    ردّ

    @كل_شي_حلو بالضبط .. يعني أغلب الناس اللي مروا بنفس التجربة بيسجلو نفس الملاحظات! الحرية، الهواء المنعش، النور ولونه القوي .. يعني هذا التشابه بين ناس من قارات مختلفة بتخلي الموضوع جداً قوي ومثير … يعني بصراحة فيها شيء من السلام والحب العميق، تخلي الواحد يرتاح شوي مع الفكرة، مش متشنج بمجرد سماعها 🙂 … تقريباً الأسبوع الجاي راح أنشر المقالة (إن شاء الله) .. وطبعاً بانتظار مقالتك كمان وبالتوفيق فيها!!

    ردّ

    @Muhammad هو اللي أقصده .. أنه من هاي التجارب .. يبدو أن الموضوع (ما بعد الموت) فيه سلام واطمئنان .. مش خوف ورهبة وتشنج كبير …. يعني رحمة كبيرة وحب بكون في الجو! وهذا على ما أظن بتخلي الواحد يرتاح ويشعر بأنه شخص مقبول ومحبوب في الطرف الآخر هناك .. وهذا له تأثير جميل جداً في حياة الشخص 🙂

    ردّ

    @eman هو كمان في (ما بعد الموت) .. هو أكيد برضو مش راح يروح الخوف أو الحزن .. لكن ممكن يتغير شي ويصير أحسن!

    @Jelmood_Oo صحيح كلامك .. وكثير خوف بكون من ترك الأشياء اللي نمتلكها في الحياة، فبنخاف نتركها

    ردّ

    Songa

    السلام عليكم

    _ صراحة من المواضيع الجميلة للنقاش، ببساطة لأنه سؤال وجودي جوهري ☺

    في رأيي ليست المشكلة في الموت نفسه وانما فيما يلي ذلك ” نوع المصير” والإجابة ستكون مختلفة من كل فرد للآخر انطلاقاً من نظرته هو لنفسه وللكون من حوله ” فلسفته الخاصه للحياة ”
    فيمكن أن يرى الموت بوابة عبور لعالم أوسع وأعمق يتوق إليه أو العكس

    ردّ

    Songa

    السلام عليكم

    _ صراحة من المواضيع الجميلة للنقاش، ببساطة لأنه سؤال وجودي جوهري ☺

    في رأيي ليست المشكلة في الموت نفسه وانما فيما يلي ذلك ” نوع المصير” والإجابة ستكون مختلفة من كل فرد للآخر انطلاقاً من نظرته هو لنفسه وللكون من حوله ” فلسفته الخاصه للحياة ”
    فيمكن أن يرى الموت بوابة عبور لعالم أوسع وأعمق يتوق إليه أو العكس

    ردّ

    باعتقادي أنها زي ما قلت (فلسفة الشخص للحياة) والنظرة اللي يحملها لكل شيء حوله .. وهي طبعاً تكمل وتشمل نظرته للموت اللي هو جزء حتمي وللجميع 🙂

    ردّ

    Sable

    Suirsrpingly well-written and informative for a free online article.

    ردّ

    Howdy

    I cannot tell a lie, that really helepd.

    ردّ

    Stormy
    ردّ

    Joeie
شارك بتعليقك على : هل ضروري نخاف لهالدرجة من الموت!؟
معلوماتك:





<a href="" title="" rel="" target=""> <blockquote cite=""> <code> <pre> <em> <strong> <del datetime=""> <ul> <ol start=""> <li> <img src="" border="" alt="" height="" width="">